ابننا الأكبر في الكلية لكنه لا يزال يحب أن يأخذ دروسًا مع معلمه.