فيروس كورونا: النعم المخبئة خلال هذه الفترة

فيروس كورونا: النعم المخبئة خلال هذه الفترة

فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19): النعم المخفية خلال هذا الوقت

نحن في زمن غير مسبوق. فلم يسبق لجيلنا رؤية أو تجربة  شيئًا مماثلًا  مما يحدث حاليًا في العالم مع جائحة COVID-19. فلقد أدى الإغلاق العالمي للمدارس والشركات ووسائل النقل والمساجد إلى توقف مجتمعنا تمامًا.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏ “‏عجبا لأمر المؤمن إن أمره كله له خير، وليس ذلك لأحد إلا للمؤمن ‏:‏ إن أصابته سراء شكر فكان خيراً له، وإن أصابته ضراء صبر فكان خيراً له‏”‏.‏

كيف من المفترض أن تكون استجابة  المسلمون؟

بالنسبة لنا كمسلمين، نجد أنفسنا في وضع فريد آخر. نعم ، نحن قلقون، قلقون بشأن إصابة أحبائنا بالفيروس على مستقبلنا المالي. كما نعلم أن هذه فرصة لكي نلجأ فيها إلى الله.

“ماذا يريد الله مني في هذا الوقت؟”

في هذا الوقت يتم اختبار البشرية جمعاء بهذا الفيروس.

يقوم كوادر الرعاية الصحية برعاية لمرضاهم كل يوم، بدلاً من الهروب. يتحمل الآباء المسؤولية الكاملة عن تعليم أطفالهم، عندما لا يكونون مستعدين للقيام بذلك. لقد كنا في السابق ننعزل اجتماعيًا عن عائلاتنا ونتواصل مع العالم، أما الآن فنتواصل مع عائلاتنا ونُعزل اجتماعيًا عن العالم.

 

لقد كنا في السابق ننعزل اجتماعيًا عن عائلاتنا ونتواصل مع العالم، أما الآن فنتواصل مع عائلاتنا ونُعزل اجتماعيًا عن العالم.

ما هذه النعمة؟

  • تم إغلاق الحانات والنوادي الليلية والكازينوهات.
  • انخفضت معدلات الفائدة بشكل كبير.
  • منع الناس من أكل الحيوانات.
  • حظرت الدول العربية الشيشة (الأرجيلة).
  • أكثر الناس من الدعاء والتضرع لله عز وجل.
  • فقد الديكتاتوريين قوتهم وسيطرتهم.
  • إعادة النظر في إصلاح السجون.
  • وضوح قنوات البندقية مرة أخرى.
  • تعلم الجميع كيفية العطس والسعال والتثاؤب بشكلٍ صحيح، وهو شيء علمنا إياه النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) قبل أكثر من 1400 سنة.
  • الالتزام بالصلاة في أوقاتها.
  • الإيمان بأهمية العلم وتقديره.
  • انخفاض تلوث الهواء في الصين بشكل كبير.
  • تقليل الانبعاثات والإشعاعات والهواء نظيف.
  • الغزلان في اليابان تتجول بحرية بدون وجود السياح.
  • لا يوجد فضلات طعام، لا إفراط في الأكل.
  • زيادة الفرص للمؤسسات والأعمال الخيرية.
  • تقاسم المواد التموينية مع الجيران المسنين وكبار السن.
  • القرود في تايلاند تتجول بحرية بدون وجود السياح.
  • تقاسم الأعمال المنزلية.
  • رؤية الدلافين تسبح مرةً أخرى في إيطاليا.
  • تأدية صلاة الجماعة كعائلة.
  • ربما تم إنقاذ 77000 شخصًا في الصين بسبب انخفاض التلوث.
  • ابتكار طرق لاستخدام مواهبك لصالح المجتمع.

يمنحنا الله فرصةً جديدة

إنه يمنحنا الوقت، فدعونا لا نضيعه. عندما نعود إليه في يوم القيامة ، لا نريد أن تتم محاسبتنا على سلوكياتنا و إهدارنا للوقت في النوم طوال اليوم، والأطفال في ألعاب الفيديو، ووسائل التواصل الاجتماعي التي يتم تحديثها باستمرار،  فنحن لا نريدها أن تكون شهادة ضدنا. فهذا الوقت هو نعمة من الله.

“كل ما يحدث للمؤمن فهو خير”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *