بدأت عملي كمدرسة للقرآن والتجويد بالإضافة إلى الإجازة، درست القرآن والعقيدة الإسلامية على نطاق واسع. حاليًا أعمل في قسم الدعم والتواصل مع العملاء. إنها وظيفة أستمتع بها كثيرًا. وتمنحني خلفيتي في التدريس فهمًا عميقا لما يمر به المعلم، وكذلك ما يحتاجه الطالب، لذلك عندما أتناقش مع عملائنا بشأن مشكلة ما، فأنني قادرة على حلها بسهولة وكفاءة عالية. حصلت على ترقية كقائدة فريق دعم العملاء حيث ينصب جل تركيزي في هذا الدور على دعم موظفينا، حتى أستطيع مساعدة المزيد من الطلاب. إذا كان للموظفين قائدا يوجههم فإن هذا يصب في صالح الطالب، وسوف يشعر الجميع بالسعادة. أدرك جيدا قيمة الاستماع إلي التغذية الاسترجاعية للطلاب حول كيف يمكننا تحسين الأمور لما يصب في صالحهم من أجل تحقيق أهدافهم. المفتاح للحل هو الاستماع. لأننا غالبًا ما نسرع في الإجابة قبل سماع القصة كاملة، وأذكر نفسي دائمًا بالتمهل والاستماع فقط.